الأحد، 19 أبريل، 2009

( من آثارنا في المتحف البريطاني )


رأس تمثال برونزي لفارس ليبي من قوريني (شحات) في العصر الاغريقي

نشر في موقع جيل ليبيا


ان الزائر للمتحف البريطاني و تحديدا الحجرة رقم 22 بقاعة الاسكندر الاكبر والعالم الهلّينِستي يصادفه هذا الرأس البرونزي معروضا تحت الرقم 268 ، ويحمل رقم التسجيل (61.11-27,13 ) ، هذه القطعة الاثرية التي وصلت الى المتحف عام 1861 وهي ذات السنة التي عثر فيه على ذلك الرأس بمعبد ابوللو بمدينة شحات الاثرية (كيريني - قوريني) وتحديدا في حجرة قدس الاقداس (Cella) اسفل الارضية الفسيفسائية بمسافة 11 قدم وذلك خلال شهر ابريل بواسطة ضابطان من سلاح البحرية الملكية البريطانية هما النقيب مردوخ سميت و الملازم البحري اليوين بورتشر الذين مكثا في شحات حوالي عشرة اشهر للحصول على المنحوتات الاثرية لتزويد المتحف البريطاني بها و بالفعل تمكنا من الحصول على اكثر من 140 منحوتاً و لقى اخرى كان من بينها هذا التمثال البرونزي الذي شحن مع مجموعة اخرى من المقتنيات الاثرية في الفرقاطة البريطانية المسماة ملبومينة (Melpomene) التي غادرت مرفأ سوسة بحمولتها الاثرية مع سميث وبورتشر في 14/10/1861 م ووصلت الى مالطة في السابع عشر من الشهر نفسه ثم شحنت حمولتها الى سفينة صاحبة الجلالة المسماة ( H . M. S. Supply (التي نقلتها الى بريطانيا لتأخد طريقها الى المتحف البريطاني التي وصلته في شهر نوفمبر من ذلك العام .
ويبدو ان هذا الرأس كان جزء من تمثال كامل من البرونز ، لم يبقَ منه الا الرأس و الرقبة بارتفاع 35 سم ، وهو في حالة جيدة باستثاء جزء من معجون زجاجي كان يرصع حدقة العينين ، اما من حيث الوصف فيمثل الرأس رجل بملامح محلية ليبية او افريقية بصورة عامة مما يوحي انه كان من سكان مدينة قوريني (كيريني) واحد الشخصيات البارزة فيها ، وقد تمثلت اهم تفاصيل وجهه في عظام وجنتين بارزتين و مرتفعتان قليلا ، وجبين متراجع قليلا ايضا تزينه خطوط افقية ، اما الشعر فهو مجعد وقد نفذ بعناية خاصة حيث يتكون من خصلات تنتهي بخطوط حادة و لاسيما اعلى الرأس ، و الشعر بخصلاته ينساب بشكل منظم على الجبين ، وعلى اسفل الصدغين اضافة على الرقبة من الخلف ، كما ان الوجه يحمل شارب غير كث و لحية خفيفة وقد نفذا بخطوط دقيقية عن طريق ازميل دقيق .اما الذقن فهو كبير ، و العينان واسعتان زخرف مركزهما بمعجون زجاجي ، وهناك حاجبين نحتت بخفة ، ويلاحظ الواقعية في تصويرهما و لاسيما في ان غطاء العينين مغطاة جزئيا بثنايا لحمية تهبط من اسفل حاشية الحاجبين ، ويلاحظ ان الانف عريض والفم به شفتان صنعتا من قطعة منفصلة من البرونز ثم اضيفت للرأس .
وقد عكست تلك الملامح الواقعية الجدية التي يبدو عليها هذا الشخص ، وكأن النحت يمثل صورة شخصية لاحد الليبيين القاطنين في قوريني المتميز بالقوة و الصبر و المثابرة ، هذه الصفات التي كانت تميز الفرسان و سائقي العربات ، ومن المعروف ان الليبيين كانوا بارزين في هذا المضمار، ولعل هذا الفارس كان احد احفاد قبيلة الاسبستاي الليبية التي كانت تسكن قوريني واشتهر افرادها بانهم يقودون عربات باربع خيول وفقا لرواية هيرودوتوس عنهم.

ويبدو ان هذ الرأس كان جزء من منحوت يمثل عربة برونزية بسائقها اهديت الى معبد ابوللو حيث عثر على بقايا خيول من البرونز الى جانب هذا الرأس في ارضية معبد ابوللو. ولعل من نافلة القول الربط ترجيحا بين هذه المجموعة النحتية و بين انتصار عربة اخر ملوك قوريني اركسيلاوس الرابع التي كان يقودها صهره في سباق العربات الذي اقيم على شرف المؤله ابوللو في مهرجان العاب دلفي عام 462 ق.م. ، مع ان هذا قد لا يكون مؤكدا في ظل التاريخ غير المتفق عليه بين الباحثين لهذا الراس ، وفي هذا الصدد فان سميث و بورتشر عندما نشرا هذا التمثال لاول مرة عام 1864 رجحا تاريخه ما بين 400-200 ق.م. كما انهما نسباه الى تأثير النحات ليزيستراتوس (اخو النحات الشهير ليسيبّوس) ، الا انه في ظل نقص المنحوتات البرونزية الاغريقية وعدم وجود اتفاق على مقاييس زمنية محددة بين الباحثين يصعب تاريخه بدقة ، لكنه على اي حال قبل العصر الهلنيستي ، ويتفق الان على تاريخه بالقرن الرابع ق.م. و النصف الثاني منه تحديدا ، ويمكن مقارنته مع رأس تمثال برونزي ينسب الى الملك اركسيلاوس الرابع في المتحف البريطاني مما يجعل ربطه بانتصار هذا الملك في ألعاب دلفي وتقديمه لهذه العربة بسائقها الى معبد ابوللو في كيريني (قوريني) مقبولا الى حد كبير.
وقبل الختام تجدر الاشارة الى ان هذا التمثال البرونزي النادر بملامحه الليبية او الافريقية يعكس تغلغل العنصر الليبي في اول مستعمرة انشأها الاغريق في ليبيا اي كيريني (شحات حاليا) ، بل يؤكد الى جانب ادلة اخرى كشف عنها ان الليبيين كانوا هناك اسهموا في تأسيس تلك المستوطنة مع الاغريق بل كانوا العنصر الفعال في تأسيسها بدعمهم للاغريق و ترحيبهم بهم و مصاهرتهم لهم و التي انتجت عنصر سكاني جديد امتزج فيه الدم الليبي و الاغريقي فضل التعايش مع الاغريق في تلك المدينة من المؤكد انهم من قبيلة او شعب الاسبيستاي الذين اخذوا بعادات الاغريق وفقا ما يفهم من قول هيرودوتوس عن هذه القبيلة ، و لا ننسى الليبيين الذي فضلوا الانسحاب و لم يختلطوا بالاغريق ولاسيما بعد ان انقلب الاغريق على من ساعدوهم وطرودهم من اراضيهم مفضلين عنهم ابناء جلدتهم الذين جلبوهم من بلاد الاغريق ليستقروا في قوريني بعد ان دعاهم ملكها باتوس السعيد مشجعا اياهم بما رددته كاهنة دلفي التي اغدق عليها باتوس الاموال لتدعو الاغريق للرحيل لليبيا ليحضوا بالاراضي الزراعية التي اقتطعها باتوس من الليبيين القاطنين حول قوريني بالقوة ، مما اضطر ملكهم الليبي ادكران الى الانسحاب و طلب المساعدة من مصر التي لم تفلح في القضاء على الاغريق بل الاخيرين قضوا عليهم ، و هكذا انسحب الليبيين من اراضيهم و استمروا في مقاومتهم للاغريق حتى افلحوا من الانتصار عليهم وقتل اعداد كبيرة منهم في معركة ليوكون في عهد اركسيلاوس الثالث ، الا ان النضال استمر بين الفريقين وانسحب الليبيين ليقطنوا في المناطق شبه الصحراوية والجبلية امام الزحف الاغريقي على المناطق الزراعية ، ومن هناك قادوا حركة مقاومة طويلة الامد ضد المستعمرين الاغريق ثم الرومان و البيزنطيين لم تنته هذه الحركة الا مع الفتح الاسلامي حيث انضمت قبيلة لواتة الى الفاتحين العرب و طردوا اولئك المستعمرين .
وهكذا فان هذا التمثال يؤكد دور الليبيين و اسهماهم في بعض الجوانب الحضارية في المستوطنات الاغريقية في الجزء الشرقي من ليبيا ، هذا الدور المستتر الذي لم تكتب فصوله بشكل جلي و يركز عليه في كتابة التاريخ الليبي القديم لنقص مادته التاريخية المشتتة ، ومادته الاثرية التي لم يبحث عنها بشكل جدي ، كما اننا لم نكتب تاريخنا بايدينا ومازلنا نسير على خطى ما كُتب لنا .
و خاتمة القول ان هذا المنحوت الرائع و النادر يحتاج منا الى وقفة لإستعادته الى ليبيا فيكفي عرضه في المتحف البريطاني 147 عاماً.