الجمعة، 14 فبراير، 2014

ملخص كتاب جديد عن العملة البرونزية الكيرينايكية Nummi aenei cyrenaici




نشر في العدد السادس من صحيفة افاق اثرية
كتاب جديد عن العملة البرونزية الكيرينايكية

أصدرت دار نشر لإيرما  دي بريتشنادير (L'Erma di Bretschneider) في شهر سبتمبر من عام 2011 كتابا يختص بالعملة البرونزية في إقليم كيرينايكا في العصرين الإغريقي والروماني (Nummi aenei cyrenaici. Struttura e cronologia della monetazione bronzea cirenaica di età greca e romana (325 a.C.-180 d.C.))، لمؤلفه الايطالي ميتشيلي ازولاتي (Michele Asolati) من جامعة بادوفا في ايطاليا وعضو البعثة الأثرية الايطالية في شحات ، وجاء الكتاب في 154 صفحة من الحجم  الكبير ، وقد كتب المؤلف كتابه بالايطالية مع ثلاث صفحات تلخيصا باللغة العربية من إعداد أ. عبدالسلام الكواش .
يهتم الكتاب بالعملة البرونزية التي كان تسك في الإقليم ما بين 325 قبل الميلاد و 180 ميلادي اي إنها تشمل مرحلة تاريخية تمتد بين   العصرين الإغريقي والروماني، وأكثر تحديدا ما بين استيلاء المغامر الاسبرطي ثيبرون على الإقليم مرورا بسيطرة البطالمة عليه ما بين 322-96 ق.م. ثم سيطرة الرومان حتى عصر الإمبراطور الروماني ماركوس اوريليوس.
والكتاب مقسم إلى أجزاء : اهتم الجزء الأول بالعملة البرونزية الاغريقية  (ص ص.19-47)حيث تطرق إليها المؤلف من خلال الإصدارات التي حدثت في أربع مدن هي كيريني و برقة ويوسبريديس و ابوللونيا . وتطرق الجزء الثاني إلى العملة البرونزية في العصر الروماني التي سكت في كيريني (ص ص. 49-53)، أما الجزء الثالث فهو عن العملة البرونزية في العصر الروماني التي سكت في روما من اجل استعمالها في الإقليم (ص ص.55-57). وقد استعرض المؤلف إصدارات العملة البرونزية الإغريقية وفق لمكان إصدارها وبدأ بعملة كيريني (ص ص.21-19-36) ، ثم عملة برقة (ص ص.37-38) ثم عملة يوسبريديس (ص ص. 39-43)،  ثم  عملة ابوللونيا ( ص.44)، وأخيرا عملات يصعب نسبتها إلى مدينة بعينها او قد تكون مستوردة وليست محلية (ص ص.45-47)، وقد استعرضت كل مجموعة وفق لتسلسل زمني للحكام البطالمة بدأ من بطليموس سوتير (308-305 ق.م.) إلى بطليموس ابيون (104-96 ق.م.)وبعض الأحداث التاريخية في عهدهم مثل الحملة العسكرية لاوفيلاس على قرطاجة (309 ق.م.) و ثورة ماجاس عن البطالمة (282-261 ق.م.) وعملة الاتحاد الفيدرالي (250-246 ق.م.) ، وهناك عملات لم تحمل اي أسماء سكت ما بين 325-313 ق.م. وتميزت بتصوير نبات السلفيوم باشكال مختلفة ، وهذا التسلسل نجده في عملة كيريني البرونزية، ولا نجده في عملة برقة التي مجالها الزمني ما بين 325-163 ق.م مع وجود حلقات او إصدارات مفقودة خلال الفترة السابقة وهذا يرجع إلى ما تعرضت إليه هذه المدينة على يد الفرس ثم تأسيس بطوليمايس (طلميثة) لتحل محلها، كما أن المجال الزمني لعملة يوسبريديس محصورا ما بين 325-116 ق.م. وتعكس بعض الإصدارات هجر المدينة والانتقال إلى مدينة بيرنيكي.أما العملة البرونزية في ابوللونيا فقد ركز المؤلف على العملات التي سكها  المغامر الاسبرطي ثيبرون ما بين 323-322 ق.م. في ابوللونيا . أما العملات البرونزية الرومانية فقد استعرض المؤلف تلك التي سكت في مدينة كيريني وتؤرخ ما بين عام 67  ق.م. والنصف الأول من القرن الأول الميلادي وأهمها تلك التي أصدرها بروقناصلة الإقليم أمثال لولليوس وكراسوس و بوبيوس روفوس ثم العملات التي سكت أثناء تحالف ماركوس انطونيوس وكليوباترا (34-31 ق.م.) ثم إصدارات ترجع إلى عصر اغسطس أصدرها الحكام كابيتو و باليكانوس وسكاتو ثم العملات التي ترجع إلى الأباطرة تيبريوس جيرمانيكوس ودروسوس وجايوس ، إضافة إلى إن هناك عملات سكت في روما لاستعمالها في الإقليم في عصر الإمبراطور تراجان وماركوس اوريليوس.
وقد جهز المؤلف الكتاب بكتالوج وصفي (ص ص.63-107) قسم فيه العملات البرونزية الإغريقية والرومانية إلى 191 طرازا وهناك عدة طرز توجد بها تفرعات داخلية أشار إليها بالحروف مثل (1A,1B) ، ويرتبط الكتالوج بصور العملات الموصوفة في شكل لوحات (ص ص.117-150) عرضت  519 قطعة عملة توضح التطور الزمني للعملة البرونزية الإغريقية والرومانية من مدن الإقليم ، وهناك ملحق يوضح مصدر صور العملات المنشورة(ص ص.109-114).
وبهذا فالكتاب يعد دليلا لدارسي العملة البرونزية الإغريقية والرومانية في الإقليم ومرشدا للمنقبين الذين كثيرا ما تصادفهم العملات البرونزية في حفرياتهم ، وهو يعد تجميعا ممتازا للعملات البرونزية في الإقليم ، حيث اعتمد على العملات التي نشرها روبنسون في كتالوج العملة الكيرينايكية في المتحف البريطاني الصادر عام 1927 واتبع المنهجية ذاتها والتسلسل الزمني أيضا ، وأضاف إليها العملات التي نشرت بعد ذلك في دراسات منفصلة أو نشرت في مجلدات تخص نتائج الحفريات لاسيما أعمال باتري، يضاف إلى ذلك قطع جديدة غير منشورة عثرت عليها البعثة الأثرية الايطالية التابعة لجامعة اوربينو المنقبة في شحات ما بين 1957-2010. ومن ثم يعد هذا الكتاب تجميعا للعملة البرونزية في الإقليم ما بين 325 ق.م. – 180 م التي سبق نشرها مع إضافات جديدة غير منشورة زادت في قيمة هذا الكتاب الذي يعد إضافة جديدة للمكتبة الأثرية.